إشعار:

يمكنك هنا وضع أي اشعار أو إعلان للزائر حيث أن مكان هذه الأداة مناسب ومستهدف وسوف يقرأه كل الزوار والمتابعين لمدونتك.

الجمعة، 28 يونيو، 2013

الطاوسي يؤكد عزم "المحليّين" التأهل على حساب "التوانسة"






رشيد الطاوسي، مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم، بأن "لاعبي المنتخب المحلي مصممون العزم على الدفاع عن كامل حظوظهم من أجل انتزاع بطاقة التأهل، والمشاركة في النسخة الثالثة لبطولة إفريقيا للاعبين المحليين".
وأبرز الطاوسي، في تصريح صحافي عقب الحصة التدريبية للاعبين مساء أمس الخميس بالمركز الوطني لكرة القدم بالمعمورة، بأن بلوغ الأدوار النهائية للنسخة الثالثة من بطولة إفريقيا للاعبين المحليين في كرة القدم، المقررة السنة القادمة بجنوب إفريقيا، يشكل بحق "الهدف الأكبر" للنخبة المغربية خلال المواجهة المرتقبة ذهابا وإيابا شهر يوليوز المقبل أمام حامل اللقب منتخب تونس".
وأشاد المدرب باللاعبين المشاركين في هذا التجمع الإعدادي، الذي يدوم إلى غاية 3 يوليوز المقبل، حيث قال إنهم يمتلكون "إمكانات جد محترمة"، ويبرهنون على "انضباط كبير"، مشيرا إلى أن المنتخب التونسي يتشكل من عناصر شابة موهوبة وأخرى ذات خبرة، وتمارس في أندية كبيرة كالترجي الرياضي والنادي الإفريقي أو النجم الساحلي.
ولفت الطاوسي إلى أن المواجهة المزدوجة؛ باعتبار أن مباراة الذهاب يوم سادس يوليوز بمدينة سوسة، ومباراة الإياب في 13 منه بمدينة طنجة، تأتي في نهاية الموسم، وهي الفترة التي تتميز بشكل عام بتراجع على مستوى "الطراوة البدنية" لدى بعض اللاعبين، ما يؤثر على النهج التكتيكي وأسلوب اللعب.
ومن جهتهم أجمع لاعبون على أن النخبة المغربية تتكون من عناصر متجانسة قادرة على تقديم أداء جيد ضد المنتخب التونسي، وبأن المواجهة لن تكون سهلة خاصة في مباراة الذهاب بمدينة سوسة، داعين الجمهور إلى تقديم الدعم والمساندة للفريق الوطني في مباراة الإياب بمدينة طنجة.
ويغادر المنتخب المغربي يوم ثالث يوليوز مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، متوجها إلى تونس قبل أن يتحول إلى مدينة سوسة التي ستحتضن مباراة الذهاب، وذلك للتأهل مباشرة إلى النسخة الثالثة من بطولة إفريقيا للاعبين المحليين، التي ستقام في الفترة ما بين 11 يناير وفاتح فبراير 2014، بجنوب إفريق

أنشر هذا الموضوع

Fatima Tamer

غالباً ما يفشل معظم الناس في الحديث عند التعريف بأنفسهم، ويعجبني في هذا المقام أن أنضم لمعظم الناس، فقد حاولت استفزاز نرجسيتي أكثر من مرة لمعرفة من أنا، أو على الأقل لأفتح المجال أمام (الأنا) لتعبّر عن ذاتها , صدقاً لم أجد الكثير لأخطه عن نفسي، إلا بعض عادات أداوم بين الفينة والأخرى على فعلها، وشخصيات أحب تبني أفكارها وآرائها، وأعتقد أن الإنسان يعرف بأقرانه، ومن خلال اهتماماته يمكنك سبر أغواره، ربما هي طريقة جميلة أن تعرفني من خلال ما أحب وما أكره

0 التعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة 2013 عالم فريد. تصميم تومبليت ايزم، تعريب مختبر القوالب العربية